هل انت انتقائي في قراءاتك ؟

هذه التدوينة في ذهني من فترة طويلة ، استوقفتني عبارة ( اذا كنت لا تقرأ الا ما تحب فانت لن تتعلم ابدا ) او ما يشبهها والتي اجدها في بعض ايميلاتي .
وكأن المرسل سينفي صفة رغبتي في التعلم اذا ما حذفت ايميله دون ان اقراه او انه يجبرني على قراءته لأكون عالمه بما يدور في خلده.
يوما ما من زمن بعيد - يقارب ال 18 سنه - اكتشفت هذه الصفه لدي ، اي انني لا أقرأ الا ما استمتع به فعلا ،لانني مع عملي ومشاغل اولادي والحياة  ،كنت احتاج الى واحه وارفه اقضي فيها وقتي بمتعه  ، فكانت متعتي القراءة .
اتذكر انني تعلمت القراءه مع اصدقاء الطفولة ،كنا نتسابق في قراءة قصص الالغاز البوليسيه ، ومنها تعلمت ان انكب على قصه فانهيها قراءة وكانت احدى صديقاتي دوده كتب ، تقرأ اسرع منا جميعا وهذا عندما كنت في الصف الرابع الابتدائي وكنا نتبادل تلك القصص  و لازلت اتذكر اسماء المغامرون تختخ واصحابه ( المغامرون الخمسة تختخ وعاطف ونوسة ومحب ولوزة) هذي غشيتها من النت لاني بس تذكرت تختخ بصراحه ،ومجموعة اخرى من القصص تحوي مغامرون  ثلاثه اخرين حتى حفظنا اسماء اقاربهم والمحقق الموجود معهم .
واتذكر العقاب الذي تلقيته من امي وانا اقرا على ضوء لمبة النوم حتى لا يعرف من بالبيت انني اسهر على قراءة قصه . 
ومع مرور الوقت كنت اقرا الروايات والقصص وكنت اعيش احداث حيوات اناس اخرين من خلالها  ،مع الزمن تطورت قراءاتي وبدأت اقرا في الدين ولكن بصورة مبسطه وكنت اعتمد على المحاضرات السمعية وانا امارس انشطتي في غرفتي . 
وبعدها تطورت الى كتب تنمية الذات ولكن اغلبها في الاطار القصصي . 
هل انا انتقائيه في قراءاتي ؟؟؟
نعم انتقائيه جدا 
( وهي صفه لا احبها في نفسي ) 
لانني لا اقرا الا ما يعجبني .. 
كانت صديقتي ايام الجامعه - ولا تزال علاقتي بها مستمره - تخصصها فلسفه ولذا كنا نقضي وقتا طويلا في مناقشات ما تدرسه احيانا  ،لم اتجرا يوما ان اقرا في الفلسفه  ،لانها ببساطه اعتبرها في حينها شيء مضجر .
ومره اقترحت علي ان اقرا مجله ثقافيه كانت قد صدرت في تلك الفتره وكان لها صدى كبير في الاوساط الثقافيه العمانية واشتريت نسخه ولم استطع ان افهم كلمه مما هو مكتوب .
الظاهر ان انتقائيتي في القراءة جعلت مني ايضا انتقائيه في الفهم او غلقت مواطن الاستيعاب عندي .
لذا انا في سبيل ان اتخلص من هذه العاده الذميمه وان اكون اكثر انفتاحا ومرونه لاتمكن من الاستيعاب واتمكن من فهم الاخرين 
لذا لا تفعلوا مثلي ولا تكونوا انتقائيين الا بعد مرحله تشبع وقناعه وثقه ان قدرتكم على الاستيعاب والفهم تشكلت بصوره كبيره واقراوا كل ما يمكن ان يقع تحت ايديكم وحاولوا تحليله وفهمه واستيعابه  ،ولا تكونوا انتقائيين مثلي الا حين لا يكون لديكم الوقت لقراءة الكل  .
اليوم انا اتعهد نفسي بالقراءه وقد نصحني احد الاخوة ان اقرأ ما يصعب علي فهمه حتى استطيع بعد فتره ان اعتاد على القراءة - الصعبه - كما اسميها .
الان انا امسك بورقة وقلم لاسجل بين فترة واخرى ما استوعبه من كتاب ( قصة الايمان ) الذي ساتي على كتابه شيء عنه بعد انتهائي من قراءته ، لان الكتابة عندي ترادف الفهم والاستيعاب والحفظ . 
اخيرا اقدم لكم هديه بعنوان : كيف تقرأ ما لا تود قراءته على الرابط :
 http://www.youtube.com/watch?v=2bZKf-UCDOA&feature=player_embedded
اترككم بخير ودمتم بمحبة

هناك 12 تعليقًا:

ابداعات قلم يقول...

لو قرأت فقط ما استمتع به، لوجدتني منغمسة ليلا ونهارا في الروايات، لكني مضطرة إلى قراءة ما يفيدني في الحياة، خاصة في مجال عملي..

dr.ethics يقول...

ربما طرحنا هذا الموضوع مسبقا,وكانت كلمتكِ الناصحة في محلها.
فالانطواء في مجال محدد يعود علينا بالجهل ف عدة مجالات اخرى,ولو اني اواجه صعوبة هضم بعض المواضيع احيانا لكن ربما نفهمها مع الاطلاع والتركيز المستمر.
"تعلم شئ عن كل شئ وتعلم كل شئ عن شئ"
دمتي بود وسلمتي للنصائح الدائمة

Nazek Al-Asfoor يقول...

اشكرك اختي dr.ethic
على مرورك وتعليقك وفعلا سبق ان دار بيننا مثل هذا الحديث
اعتقد اختي الغاليه اننا قد نكون احيانا في وضع نفسي لا تحتمل عقولنا وجبه دسمه فترانا غير قادرين على استيعابها وفي وقت اخر من الممكن ان نفهمها بسهوله
الاهم ان نحاول ونثابر

Nazek Al-Asfoor يقول...

فعلا اختي ابداعات قلم
لذا احاول جاهده ان اتعلم ان استوعب كتب اخرى لاحظى بالفائده والمعلومة

أحمد محمدي يقول...

لا ادري الى اي حد يستطيع الانسان مكافحة رغباته في سبيل تطوير نفسه . محاولته دليل على خطواته الواسعة نحو الكمال بغض النظر عن النجاح والفشل

وشكرا لك ِ

Nazek Al-Asfoor يقول...

اشكرك الفاضل (احمد محمدي) على تعليقك وعلى زيارتك مدونتي المتواضعه
اذا كان الانسان يسعى للكمال باخلاقيات او بسلوكيات جميله فلابأس
الارتقاء المعنوي شيء جميل
والقدره على الاطلاع والثقافه بكافة انواعها هي حيوات كثيره نسعى لنعيشها
لذا من لا يستطيع ان يقاوم رغبته في قراءة فقط ما يعجبه فانه بلا شك يخسر تلك الحيوات المتنوعة
دمت بخير

سنو وايت يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
انا مثلك هكذا اقرا ما احب فقط وما اهتم به ولكن مع دخول عالم التدوينات وبدات اقرا مواضيع الاصدقاء فكل منهم له فكر واهتمامات خاصه ومختلفه عنى وافادتنى كثيرا لانى تعلمت اشياء جديده ولكن كانت المشكله اننى كنت لا اعرف فى هذه الموضوعات الكثير حتى اقدر على المحاوره معهم فى التعليقات وهنا احسست بالجهل والانطواء لذلك وبما انك قمتى بتشجيعى لاتغير لن اكتفى فقط بقرأه تدوينات الاصدقاء بل سوف اقرا ما لا احب حتى اتعلم ويصبح من اهتماماتى ان شاء الله فشكرا لكى على اعطائى هذه الفكره الرائعه
تحياتى سنو وايت
ابتسام محمد

Nazek Al-Asfoor يقول...

اختي سنووايت ( ابتسام محمد )
كل يوم تطلع في نور الشمس نتعلم شيئا جديدا
ادعو الله ان نتعلم ما ينفعنا لديننا ودنيانا وان يكون ذلك في ميزان حسناتنا
قد يكون الاطلاع الشامل هو اطلاع على الحياة بمختلف جوانبها
دمتي غاليتي بخير

ماجد القاضي يقول...

أختي الكريمة.. ليس هناك عيب في أن تكوني انتقائية في قراءتك...


لكن ما يجب ألا نغفله هو تنويع اتجاهات (ولا أقول مجالات) القراءة بحيث تشمل 3 اتجاهات:

1- قراءة في التخصص.
2- قراءة عامة في كل التخصصات الأخرى (وهذه نختار منها ما يروقنا).
3- قراءة في الأحوال العامة (الأخبار أيا كان مصدرها) بحيث لا ننفصل عن مستجدات واقعنا.

شكرا أن قفزتي بي إلى ايام بعيدة ايام المغامرين الخمسة.. وأيام العقاب على قراءة القصص البوليسية على حساب المذاكرة!!!

الموضوع يستحق بجد كلام أكثر من ذلك بكثير..
تحياتي أختي الكريمة..

Nazek Al-Asfoor يقول...

اشكرك اخي ماجد القاضي على تعليقك ومرورك
قد لا يكون عيبا للبعض ما ذكرته ولكنه افقدني سنوات من القراءة كانت لتجمع لي ثروة ثقافيه كبيره وتضيف لحياتي سنوات
دمت بخير

موناليزا يقول...

يرجع هذا للحالة النفسية المصاحبة اثناء قرارك فى القراءة
أوقات تحب قراءة ما يستهويك واوقات اخرى تحب اكتشاف كل ماهو جديد

Nazek Al-Asfoor يقول...

فعلا اختي موناليزا
الحاله النفسية لها اثر في تلقي المعلومه
توجد حالات يكون الواحد متعطش لقراءة ماده دسمه
واحيانا ما ممكن يفهم شيء من اللي يقراه
بس الحلو ان الكتب فيها من التنوع بحيث بامكاننا ان نعمل كوكتيل من كل انواع القراءات
ونقطف من كل بستان زهور ما زهرة بس
دمتي بخير

تحية من القلب لزوار المدونة

تحيه لكل من وصل الى مدونتي
وتحية اكبر لمن قضى الجزء من وقته وهو يتصفحها
وتحية كبرى لمن شارك بتعليقات تفيدني وتمدني الحماس لأمضي قدما ، والا فان اي عمل لا يتلقى الدعم ولو بالكلمة البسيطه فانه لا يرقى بل يموت ويبلى .
اشكر من تفاعل وارسل لي ايميل خاص ، ليعطيني انطباعه ، وكنت أأمل ان تكون تعليقاته على المدونه مباشرة .
ولكني اشكركم احبتي لأن اي تعليق ، واي ملاحظة لها موضع احترام وترحيب في نفسي واشكر من ساعدني من البداية على انشاء هذه المدونه .
تحياتي لكم .