حمدي راضي .. في ذمة الله

فتحت تلفوني العصر لافاجأ بمسج من احدى الاخوات محتواه : ( إنالله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله ، توفي استاذنا حمدي راضي ، اللهم اغفر له وارحمه واعفوعنه ، واجعل قبره روضة من رياض الجنه وادخله جنتك بغير حساب ولا سابقة عذاب ... نوصيكم بالاستغفار والدعاء له )
راعني الخبر وآلمنى ، ولم ادري الا بدموع حرى تنحدر من قلبي وليس من مقلتي ، بعض الناس في حياتنا يتركون بصمه وفقدانهم فجيعه ، يجعلوننا نبكيهم بحرقه لانهم احبة لقلوبنا واخذت قلمي وكتبت :
حمدي راضي .. اسم جمع الحمد بالرضى ، اسم أحمل لصاحبه مشاعر المحبة والاعتزاز والاحترام والتقدير
أسم صنع الكثير في حياتي
ولا أبالغ ان قلت انني تعلمت منه دروسا لم اتعلمها على يد احد غيره
اليوم ببالغ الاسى يصلني خبر موته ... فأذرف الدمع وأترحم عليه .. وأدعو الله ان يجازيه عما قدمت يداه من خير .. خير الجزاء وان يكون مستقره الجنه .
استاذ حمدي .. رجل تعامل مع الصغير والكبير بتواضع جم ، وادى لعماننا الحبيبه رسالة كبيره ليس على مستوى عمله وانما على مستوى علاقاته
علمنا الحياة قبل ان يعلمنا الرياضيات .. علمنا الاخلاق الفاضله والتواضع .. وأستطاع ان يحل عقدنا وموروثاتنا وجعل من قسم الرياضيات مكانا جميلا بالنسبة لي .
هذا الرجل الذي أشرف علي في أول سنه لي في التدريس .. ودفعني في خضم الحياة العملية وسهل علي الكثير لانه بخلقه الدمث استطاع ان يروض خلقنا وأخلاقنا .
أتذكره وهو يحمل دفتر تحضيري لا ليتصيد الاخطاء وانما ليكمل ما نقص فيه ويوقع عليه ويرشدني لادق تفاصيل عملي حتى يبدو مكتملا متكاملا
أتذكره أبا لي في العمل .. يرشدني بأبوة حانية وقد يناقش معي ادق مشكلاتي العمليه ليوجهني ويعطيني نصائح لا يقدمها الا ابا لأبنته .
أستاذ حمدي .. ذلك الوجه الذي ما ان اراه الا وترتسم على وجهي بسمة لأنه يحمل من صباحة الوجه وسعة الافق ولطافة المعشر ما يجعل الكل يبتسم في وجهه.
وهو الذي يسارع لصنع الشاي لاي مراجع يمر الى القسم ويعتبره ضيفا ، لم نشعر اننا منبوذون او غير مرغوب بنا .. ولم يخفي عنا اسرارا الا بمقدار ما كان يجنبنا الالم والمسؤولية .
اتذكره وهو يناديني يسالني رايي في اي موضوع في العمل وعندما اسارع بموافقته لانني اعرف انه ياخذ رايي لطفا منه في التعامل معي
يقول لي ما رايك الحقيقي
واقول له لا استطيع ان اعارضك لانك استاذي
بكي الجميع عندنا ودعناك وعدت لبلدك
وحز في نفسي ان ترحل الى بلدك .. ولكن كان ما يفرحني انك عائد لتحيا بين ابناءك
واليوم اصادف اقطع افظع خبر .. موتك
لا أتذكر هل قلت لك شكرا على ما قدمته لي .

هناك 4 تعليقات:

ولا بالاحلام يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
انا لله وانا اليه راجعون
اللهم اغفر له وارحمه واعفو عنه واجعل قبره روضه من رياض الجنه وادخله جنتك بغير حساب ولا سابقه عذاب
لقد حزنت كثيرا على موت هذا الرجل العظيم والاكيد انى لا اعرفه ولاكن بكلماتك هذه التى دخلت قلبى احسست اننا فقدنا رجل من اطيب الرجال
اللهم اغفر له وارحمه رحمه واسعه
اخواتك فى الله ابتسام محمد
وسنو وايت

Nazek Al-Asfoor يقول...

اشكركي اختي العزيزه
يختلف الناس في الحكم على اخوانهم في الانسانية
ولكن تظل هناك ملامح انسانيه يتفق عليها الجميع عندما تكون مواقف انسانيه تلامس قلوب الطيبين
اشكرك ورحمة الله عليك يا استاذ حمدي وجعل مستقرك الجنه

ماجد القاضي يقول...

جزاك الله خيرا على هذه اللمحة الجميلة من الوفاء..

اللهم تغمده برحمتك..

تحياتي.

Nazek Al-Asfoor يقول...

تعاهدت مع نفسي ان اقول شكرا لكل من قدم لي معروفا
فذلك الشكر يشعره بالتقدير
ويضمن باذن الله تعالى مواصلة العطاء وكسب الاجر والحسنات
مع الاستاذ حمدي لعلنا بالدعاء الان له والقيام بالاحسان بنية ان يعود ثوابها لروحه ان شاء الله سيكون افضل شكر له
اشكرك على المرور والتعليق ودمت بخير

تحية من القلب لزوار المدونة

تحيه لكل من وصل الى مدونتي
وتحية اكبر لمن قضى الجزء من وقته وهو يتصفحها
وتحية كبرى لمن شارك بتعليقات تفيدني وتمدني الحماس لأمضي قدما ، والا فان اي عمل لا يتلقى الدعم ولو بالكلمة البسيطه فانه لا يرقى بل يموت ويبلى .
اشكر من تفاعل وارسل لي ايميل خاص ، ليعطيني انطباعه ، وكنت أأمل ان تكون تعليقاته على المدونه مباشرة .
ولكني اشكركم احبتي لأن اي تعليق ، واي ملاحظة لها موضع احترام وترحيب في نفسي واشكر من ساعدني من البداية على انشاء هذه المدونه .
تحياتي لكم .