عندما ينساك محبوك

هل جربت ان تلتقي شخصا احببته من قلبك ، وقد تكون تعايشت معه الا انه نسيك ، وعندما التقت نظراتكما ارتدت عليك الى اللاشي ، اللامشاعر، اللامعرفة ؟
اعتقد انه شعور غير لطيف ان تلتقي بشخص في الشارع وانت تكن له مودة ذكرى سابقه ، كالدراسه معا او العمل معا او السفر او اي شيء جمعكما
والان عندما تلتقيه نسيك وكأنك لم تكن شيئا .
اكيد شعور غير مريح .
وللبعض شعور صعب خاصة اذا كانت العلاقة داخلك اكبر من مجرد المعرفه .
الان : ما هو شعورك عندما يصاب احد والديك بالزهايمر ، وهو مرض معروف ان صاحبه ينسى مع الوقت الاحداث القريبه والاسماء والعلاقات وقد يذكر تفاصيل الاحداث من زمن .
اصيبت جدتي بالزهايمر من عدة سنوات وتوفيت رحمة الله عليها ، ولا زلت اتذكر عيناها الحائرتان وهي ترى الوجوه مختلفه ، لا ليست هذه الوجوه التي تعرفها ، لانها ببساطه نسيتها وغابت عنها ولا تدرك لماذا ؟
واتذكر مرة وانا في زيارتها انها حكت لي تفاصيل حدثت لها من زواجها واولادها الذين انجبتهم ، ولا تذكر اسماءهم طبعا ، ولا تعرف طبعا من انا ، إلا انني بدوت لها وجها مألوفا لا غير .
لم أسال والدي عن شعوره وهو يزور ذاكرة مسحته تماما ، وان كان نبض القلب فيها كان يدركه لان مشاعر الامومة اكبر من ان تنسى فلذة كبدها .
ولكني اليوم اشعر انه موقف صعب جدا ، ان - لا سمح الله - اقف امام امي وابي ولا يتذكرون وجهي ولا يعرفون من انا .
هذا ما اثارة مشاهدتي لفلم حكى عن قصة سيدة عجوز -معلمة متقاعدة على ما يبدو- تعيش وحدها مع خادمه وجلب ل
ها ابنها سائق كان يحاول ان يتكيف مع عجرفتها إلا انها في المشاهد الاخيرة تظهر وهي تقوم من النوم وهي تبحث عن اوراق طلابها التي قامت بتصحيحها حسب ما تدعي .
وكأن الزمن توقف عند لحظة عشقتها هي وألغى ما بعدها .
شعور صعب عندما ذلك يحدث مع احبتك .
دمتم بخير .

هناك تعليقان (2):

أبو لمار يقول...

فعلا كم هو شعور محبط ومحزن في آن واحد

شعور العجز عن مساعدة شخص تحبه

..

وكما نعامل كبارنا الآن

سيعاملنا الصغار حين نكبر بنفس ذلك التعامل

تدوينة جميلة

تحيتي

nazek يقول...

اشكر مرورك اخي ابولمار .
واشكر تعليقك وتعزيزك .
فمن خلال التعليقات اجد دافعا جميلا للمزيد من الاستمرار والعطاء .
تحياتي للجميع .

تحية من القلب لزوار المدونة

تحيه لكل من وصل الى مدونتي
وتحية اكبر لمن قضى الجزء من وقته وهو يتصفحها
وتحية كبرى لمن شارك بتعليقات تفيدني وتمدني الحماس لأمضي قدما ، والا فان اي عمل لا يتلقى الدعم ولو بالكلمة البسيطه فانه لا يرقى بل يموت ويبلى .
اشكر من تفاعل وارسل لي ايميل خاص ، ليعطيني انطباعه ، وكنت أأمل ان تكون تعليقاته على المدونه مباشرة .
ولكني اشكركم احبتي لأن اي تعليق ، واي ملاحظة لها موضع احترام وترحيب في نفسي واشكر من ساعدني من البداية على انشاء هذه المدونه .
تحياتي لكم .