الناس في حياتنا

هناك افراد يمرون في حياتنا مرور الكرام ، قد لا نتذكرهم ابدا فيما بعد ، وفي نوع من الناس عندما يمر عليك ، لا تستطيع الا ان تندم انك لم تعبر له عن شكرك الكبير لما اثر في حياتك بتواجده معك ، وهنا اقف وقفه احترام واجلال للدكتور أحمد الحصري ، اتذكر انه درسني مادة الوسائل التعليمية ، وهي ما يمكن ان نسميه الان تكنولوجيا التعليم .
في محاضرة الدكتور أحمد الحصري ، نحن لا نتلقى العلم ، بل نحن في محراب العلم ، الدكتور احمد الحصري ، غني عن التعريف لمن درسهم في بداية التسعينات في جامعة السلطان قابوس ، ولم ارى واحده من الاخوات درسها الدكتور أحمد إلا وارى تلك النظرة التي تؤكد ان محاضرات الدكتور أحمد كانت غير .
اتذكر دفتري الصغير الذي كنت اكتب فيه محاضرات الدكتور في مادة الوسائل بلونه الاخضر ، واتذكر كيف استطاع وهو يحاضر في قاعة تحوي ما يقارب 100 طالب او يزيدون انني كنت اظن ان الدكتور احمد يوجه كلامه لي انا فقط ، ولم يكن هذا شعوري انا فقط ، بل كل من حضر معي ذلك الكورس .
كانت كلماته ، وهو يشرح لنا تركيب الاجهزه ، واستخداماتها ، بعيده تماما عن اي كلام يلامس النفس ، ولكن كلمات الدكتور أحمد كانت من القوة والتأثير ان كانت ترتسم في الذاكرة وتلامس القلب .
واتذكر وانني احضر عنده تلك المحاضرات ، كيف ينادي كل طالب بأسمه ، كيف استطاع الدكتور ان يحفظ تلك الاسماء ، لا اعرف ، وعندما تخرجت من الجامعة ، قررت ان انادي كل طالب باسمه ، فكنت اعمل خريطة لموقع كل طالبه في الصف ، واكتب كل يوم من بداية العام الدراسي اسم كل طالبه ، فلا يمر شهر الا واكون قد حفظت جميع طالباتي .
وكانت الطالبات احيانا يتندرون علي بان يغيرون اماكنهم ، ولكني كنت اتمكن منك من معرفة ذلك ، لانني كنت استخدم الخريطه للحفظ ، لا لكي استخدمها للابد .
كنت اتمنى ان استطيع ان اصل للدكتور احمد الحصري ، لأقول له : شكرا يا دكتوري الفاضل ، ولا زلت اتذكرك في محراب العلم ، وانت تعلمني العلم ، ان تعلمني التفاني ، والتميز مع طلابي ، لا اعرف ان كنت نجحت ، ولكنك يادكتور احمد نجحت بأمتياز في ان تظل ذكرى عطره في قلوبنا نحن طلبتك من جامعة السلطان قابوس .
طبعا لا انسى ان اطلب هذا الطلب : من يقدر يوصلني للاتصال بالدكتور أحمد الحصري فانني اكون شاكرة له .
ودمتم بود

هناك تعليقان (2):

Alaa Sadik يقول...

الدكتور أحمد الحصري يعمل حاليا أستاذ و رئيس قسم تكنولوجيا التعليم بكلية التربية جامعة الأسكندرية، مصر. و هو من الأساتذة الرواد الذين يتمتعون بدماثة الخلق و التواضع و حب العلم الطلاب.
يمكن التواصل معه عبر موقع الجامعة.
www.alex.edu.eg

nazek يقول...

اشكرك دكتورAlaa Sadik على اهتمامك وردك ، فعلا انا عرفت انه في جامعة الاسكندرية ، وحاولت ابحث عن ايميله ، بس ما عرفت ، ورسلت إيميل لأحد الدكاتره لأطلب منه ايميل الدكتور بس ما رد علي ،عموما بحاول مرة اخرى ، واشكرك مرورك وتعليقك ، ورعايتك ومتابعتك .
تحياتي لك وموفق بأذن الله تعالى .

تحية من القلب لزوار المدونة

تحيه لكل من وصل الى مدونتي
وتحية اكبر لمن قضى الجزء من وقته وهو يتصفحها
وتحية كبرى لمن شارك بتعليقات تفيدني وتمدني الحماس لأمضي قدما ، والا فان اي عمل لا يتلقى الدعم ولو بالكلمة البسيطه فانه لا يرقى بل يموت ويبلى .
اشكر من تفاعل وارسل لي ايميل خاص ، ليعطيني انطباعه ، وكنت أأمل ان تكون تعليقاته على المدونه مباشرة .
ولكني اشكركم احبتي لأن اي تعليق ، واي ملاحظة لها موضع احترام وترحيب في نفسي واشكر من ساعدني من البداية على انشاء هذه المدونه .
تحياتي لكم .