هل كل العلوم بامكاني تعلمها ؟؟

طوال عمري كنت اعتقد ان العلم شي متاح للجميع ، وان العقول قادره على ادراك كل العلوم بشيء من التدريب ... الان وانا اقارب الاربعين من العمر .. لابد ان اقف قليلا امام هذه القناعه .. هل هي صحيحه ؟؟؟
لا .. لم تعد صحيحه تماما
تذكرت مره سؤال وجه لي من احدى الاخوات ... كيف تستطيعين حل مسائل الرياضيات ؟
وهي تعلم بولعي بهذا العلم الذي درسته ودرسّته فتره من الزمن ، وقد استغرقني هذا العلم حتى انني كنت الوذ به عندما استشعر ان هناك طوفان من الاكتئاب قد يجتاحني ، فهو اسهل طريقه بالنسبه لي لتغيير مسارات تفكيرى عن الاستغراق في تفكير عقيم يؤدي الى افقادي الطاقة للانجاز فتره من الزمن بعد ان يشل تفكيري .
كان دوائ هذا .
ذهلت من سؤالها واجبتها : لو سالتك 1+1 يساوي كم هل تعرفين ؟؟
 قالت:  نعم 2 ، قلت لها : الرياضيات التي تكون مرت علي واعرفها تكون بنفس هذه السهوله والتي لا اعرفها احب ان اتعلمها مثل لعبه يلعبها الصغار في طرح الالغاز . هكذا الامر ممتع وليس واجب ثقيل .
احتارت هي في ردي
واحترت انا في افهامها المزيد .
بعض العلوم مثل الفلسفه يصعب علي فهمها .. اقر بذلك .. ولكن لدي شغف في الاطلاع عليه كعلم .. لانني اعتبره الان اشرف العلوم لانه يناقش العقل ، ونحن بحاجه لتشغيل عقولنا اكثر خاصه مع موجات الالحاد والتشكيك السائده في العالم .
اقر انني عندما رشح لي اخي العزيز المدون ( مهند السماوي ) كتاب (  قصه الايمان بين الفلسفه والعلم والقران ) للكاتب نديم الجسر .. صرت اقراه ولا افهم ، قرات اكثر من 100 صفحه ولم افهم منه الا اليسير بعد اعادة القراءه ايضا .
نعم انا المخطئه اذا عودت نفسي على وجبات خفيفه من القراءات فصار عقلي غير قادر على استيعاب المواد الدسمه ، ما اخجلني امامه ان اخبرني انه قرا الكتاب وهو بعمر 12 سنه ولا ينساه .
هههههههههههههههه ، استاذ مهند 12 سنه ، انت دودة كتب لا استطيع مجاراتك ، ولكن احاول الان فهم الابجديات في علم الفلسفه ، وان كنت اقر انني لا استسيغ هذه القراءه ، الا انني في حرب لاكمال الكتاب بعد اشهر من تركه ، لن تصدق انني اقرأه وبجانبي دفتر وقلم ، واثقه ان هذا الكتاب لكل من خالجته ذرات شك او قارب شفير الالحاد او من يشعر ان ايمانه غير مكتمل وان هناك ثغرات .
احاول ان اكون موسوعويه ، الصعوبه تكمن ان عقلي يحتاج لتدريب عضلاته وكنت اتمنى لو انني لا ازال على تواصل اقرب مع صديقتي واختي عائشه التي درست الفلسفه والتي كان بامكانها حل الاشكاليات التي اجدها ولكن ضعف تواصلنا ثقافيا وانشغالها وانشغالي عنها يعيق هذا التواصل الجميل للاسف .
اتمنى ان اجد عقولا تثريني واحاول ان اثريها ، ففهم الموضوعات بلا تحيز يحتاج لاخوان الصفا في العطاء والمحبه والحكمه .
هذه التدوينه قد تكون ممله للبعض ، اطلب من استوعبها ان يضع بصمته قبل ان يرحل حتى بدون ذكر معرفه ، يسعدني ان اجد روح تشاركني هنا . دمتم بمحبه .

هناك تعليقان (2):

أبو يمنى يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
يسرني و يشرفني أن أرفع إليكم أسمى عبارات التهاني و التبريكات بمناسبة مقدم عيد الفطر السعيد أعاده الله عليكم أعواما ً عديدة و أعمارا ً مباركة ً مديدة و كل عام و أنتم تنعمون بالصحة و العافية ..
أخوكم: أبو يُمنى :)

Nazek يقول...

كل عام وانت بخير ابو يمنى
اشكر تواجدك على صفحة مدونتي

تحية من القلب لزوار المدونة

تحيه لكل من وصل الى مدونتي
وتحية اكبر لمن قضى الجزء من وقته وهو يتصفحها
وتحية كبرى لمن شارك بتعليقات تفيدني وتمدني الحماس لأمضي قدما ، والا فان اي عمل لا يتلقى الدعم ولو بالكلمة البسيطه فانه لا يرقى بل يموت ويبلى .
اشكر من تفاعل وارسل لي ايميل خاص ، ليعطيني انطباعه ، وكنت أأمل ان تكون تعليقاته على المدونه مباشرة .
ولكني اشكركم احبتي لأن اي تعليق ، واي ملاحظة لها موضع احترام وترحيب في نفسي واشكر من ساعدني من البداية على انشاء هذه المدونه .
تحياتي لكم .